به الكثير من الاشياء وهو تابع لموقع http://fliflasalahbey.ahlamontada.net/forum

المواضيع الأخيرة

»  Lorient لوريان
الثلاثاء أبريل 05, 2011 6:16 pm من طرف Admin

» غلاسيكو رينجرز
الثلاثاء أبريل 05, 2011 6:07 pm من طرف Admin

» حــــــــــــــــــــــــمراء عنابة
السبت مارس 19, 2011 4:29 pm من طرف Admin

» نصر حسين داي
السبت مارس 19, 2011 4:27 pm من طرف Admin

» مولـــــــــــــــــــودية بجاية
السبت مارس 19, 2011 4:25 pm من طرف Admin

» جمعية الخروب askh
السبت مارس 19, 2011 4:23 pm من طرف Admin

» نادي مولودية العلمة
السبت مارس 19, 2011 4:22 pm من طرف Admin

» نادي مولودية وهران
السبت مارس 19, 2011 4:20 pm من طرف Admin

» نادي مولودية سعيدة
السبت مارس 19, 2011 4:15 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    إيه سي ميـــــــــــــــــــــــــــــــــلان

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 28/02/2011

    إيه سي ميـــــــــــــــــــــــــــــــــلان

    مُساهمة  Admin في الجمعة مارس 18, 2011 12:02 pm

    كرة القدم كما نعلم بدأت في انجلترا وانتقلت بعد ذلك لكامل أوروبا عبر العمال والشباب الانجليز العاملين في تلك الدول ومنها ايطاليا والتي كان للانجليزي هاربرت كيلبين دور كبير في دخول كرة القدم لها ,, كيلبين بدأ مشواره في ايطاليا في مدينة تورينو وعمل على نشر كرة القدم بها قبل ان ينتقل ويستقر في مدينة ميلانو وهناك بدأت فكرة تأسيس نادي لكرة القدم تلح عليه وعلى شابين آخرين بجانبه هما ديفيد اليسون وصامويل دافيز وذلك لانعاش كرة القدم في المدينة ووجود شكل رسمي لها بعد ان كانت المباريات تقام بين العمال والطلاب بشكل ودي ,, هذا الثلاثي حمل فكرته وحلمه الكبيرة وتوجه للانجليزي المولع بكرة القدم والمقيم في ميلانو الفريد ادواردز نائب القنصل الأنجليزي في المدينة والذي سرعان ما وافق على الفكرة بل ودعمها بشكل كبير وبجانبه أكثر من شخصية انجليزي وايطالية هامة في مدينة ميلانو وأبرزهم بارنيت , ناثان , بيريلي , انجيلوني , كامبيرو وبين تلك المجموعة تم الاتفاق على تأسيس النادي واختاروا له اسم انجليزي هو Milan وتكون النادي من قسمين أحدهما خاص بكرة القدم والآخر بلعبة الكريكيت وهو الذي لم يبقى لأكثر من 5-6 سنوات على الأغلب

    عدد اللاجازيتا ديلو سبورت يوم 18 ديسمبر 1899 ونرى به الاعلان عن تأسيس نادي الميلان الايطالي



    فندق الشمال في مدينة ميلانو (دا نورد) وهو الفندق الذي شهد اعلان تأسيس نادي الميلان للكريكيت وكرة القدم في 16 ديسمبر

    يوم السبت 16 ديسمبر/كانون أول من عام 1899 كان اليوم الكبير المنتظر والذي شهد اعلان تأسيس نادي الميلان لكرة القدم والكريكيت وذلك في فندق " الشمال " دو نورد قرب المحطة المركزية القديمة والذي هدم بعد الحرب العالمية الاولى ويقف بدلا منه الآن فندق برينسيب دي سافويا وتكونت ادارة النادي من الفريد ادواردز نائب القنصل البريطاني في ميلانو في منصب رئيس النادي ,, ادوارد ناثان بيرا بمنصب النائب وقائد فريق الكريكت ,, ديفيد اليسون قائدا لفريق كرة القدم ,, صامويل ريتشارد دافيز بمنصب السكرتير وكل من بارنيت , سانت جون , بييرو بيريلي بمنصب مدراء النادي واعضاء التأسيس بالكامل هم : انجيلوني , كامبييرو , دوبيني , فاليريو , وهيربيرت كيلبين الذي صاغ ايضاً قانون النادي والذي يقول " الاعضاء الموقعون ادناه يقرون بأنهم اسسوا نادي ميلان لكرة القدم والكريكت من اجل دعم انتشار ممارسة لعبة الكريكت وكرة القدم "



    المقر الأول لنادي الميلان عام 1899 ويقع في شارع Fiaschetteria Toscana في ميلانو

    وتم اختيار مبنى يقع في شارع Fiaschetteria Toscana Berchet على طريق Foscolo بجوار معرض Vittorio Emanuele ليكون مقرا للنادي اما ملعب النادي وعلى حسب التقارير فكان Trotter " الان هو المحطة المركزية في المدينة " وتم اختيار اللونين الأسود والأحمر ليكونا فانلة الفريق الجديد وذلك من جانب كيلبين والذي اختار اللون الأحمر رمزا للنار واللون الأسود رمزا لخوف المنافسين من نجوم الميلان وصممت الفانيلة بشكل اعمدة متبادلة من اللونين وعلى الجانب الأيسر وضع شعار مدينة ميلانو وهو الصليب على خلفية بيضاء وذلك تشبها بالفرق الانجليزية في ذلك الوقت وبعد مرور شهر من تأسيس النادي انضم للاتحاد الايطالي لكرة القدم وتحديدا في 15 يناير عام 1900



    الفانلة الأولى لنادي الميلان وقد ارتداها الفريق في مسابقات موسم 1899-1900 الشعار الأول لنادي الميلان لكرة القدم والكريكيت



    اول فريق لكرة القدم يتبع نادي الميلان الايطالي والتقطت الصورة بداية موسم 1899-1900

    وفي 11 مارس/آذار عام 1900 على ملعب Trotter لعب الميلان اول مباراة له في تاريخه أمام نادي ميديولانيوم الفريق الثاني في ميلانو وكانت مباراة ودية وان كانت ذات طابع رسمي حيث أن الفائز سيحصل على وسام الملك وجائزة مالية تقدر بأربعة ملايين ليرة ايطالية وقد انتهت المباراة بقوة الميلان بهدفين دون مقابل سجلهما كل من اليسون وكيلبين وكان تشكيل الميلان الكامل في المباراة مكون من هود ، شيجناجي ، توريتا ، لييز ، كيلبين ، فاليريو ، دوبيني , دافيز , نيفيل ، اليسون ، بيريلي وحمل كيلبين شارة القيادة للفريق في تلك المباراة والتي دامت على حسب بعض المقالات لمدة 80 دقيقة بواقع 40 دقيقة لكل شوط .

    الانطلاقة القوية



    الفريق الفائز بأول بطولة ميلانية وهي البطولة الايطالية (الدوري الايطالي) عام 1901

    الواقفون من اليسار : ليس , جادا , هوود , نائب رئيس النادي ناثان بيرا , سوتر ,, الجالسون من اليسار : كيلبين , الرئيس ادواردز , كامبيرو , انجيلوني ,, الجالسون على الأرض من اليسار : ريكالكاتي , ديفيز , نيجريتي , اليسون , كولومبو

    وسام الملك والأربع ملايين ليرة ايطالية كانت بداية انتصارات الفريق ومنحت الجميع دفعة معنوية كبيرة فاشترك النادي في البطولة الايطالية الوطنية ولعب اول مباراة رسمية له أمام نادي تورينو القوي في 15 ابريل 1900 والتي خسرها بنتيجة 3-0 وجميع الأهداف كانت لنجم التورو أنذاك بوسيو وضم تشكيل الميلان هود ، شيجناجي ، توريتا ، لييز ، كيلبين ، فاليريو ، دوبيني , دافيز , نيفيل ، اليسون ، فورمينتي وحمل كيلبين شارة القيادة للفريق كذلك وبدأ بشكل رسمي تماما مشواره في قيادة الروسونيري ويذكر ان نادي جنوا توج بتلك البطولة

    كأس الفريق الفائز ببطولة الدوري الايطالي وهي الاولى في خزانة الميلان التي امتلأت فيما بعد بالكؤوس

    البطولة الايطالية الوطية لعام 1901 كانت الانطلاق الحقيقية لعملاق سيجتاح اوروبا والعالم فيما بعد فقد توج الميلان بلقب تلك البطولة بعدما انتصر في المباراة النهائية على نادي جنوا حامل اللقب والمهيمن على البطولة بنتيجة 3-0 وبأهداف كل من كيلبين وهدفي نيجريتي وذلك يوم 5 مايو 1901



    هنا في هذا الملعب الصغير بدا كتابة تاريخ مباريات الميلان - اليوفينتوس حيث كان اللقاء الأول يوم الأحد 28 ابريل 1901 , الملعب هو Piazza d'Armi في تورينو

    وقد شهدت تلك البطولة أول مباراة رسمية بين ناديي الميلان واليوفينتوس وكانت في 28 ابريل 1901 وانتهت بفوز الميلان 3-2 وبأهداف كل من كيلبين وهدفي نيجريتي كما تخطى الفريق في اولى مبارياته في البطولة فريق مدينة ميلانو الثاني ميديولانيوم بنتيجة 2-0

    الفريق الفائز ببطولة ايطاليا عام 1906

    حسب نظام البطولة انذاك فان البطل لا يلعب ضمن مباريات التصفيات بل يتأهل مباشرة للمباراة النهائية ولهذا فقد واجه الميلان فريق جنوا من جديد ولكنه خسر تلك المرة بنتيجة 2-0 ليبدأ من جديد في السنوات التالية ولكنه وبسبب رحيل أكثر من لاعب مميز في الفريق لم يقدم النتائج المأمولة من جماهيره وكان يخرج من الأدوار الأولى للبطولة وذلك حتى عام 1906 وهو العام الذي شهد عودة الميلان للمنصة من جديد بعد تغلبه في صراع مثير مع نادي اليوفينتوس حيث تغير نظام البطولة في ذلك العام بحيث اصبح يجمع الثلاث فرق أبطال المقاطعات في دورة من دوري ذهاب واياب وقد ضمت المجموعة في ذلك العام فرق الميلان واليوفينتوس وجنوا وبعد اداء المباريات تساوى ناديي الميلان واليوفينتوس في المركز الأول برصيد 5 نقاط لكل منهما ولهذا كانت المباراة الفاصلة في تورينو وانتهت بالتعادل السلبي مما دعا لوجود مباراة فاصلة جديدة في ميلانو لكن نادي اليوفينتوس انسحب منها حيث كان يطالب باحتساب فارق الأهداف في مباريات المجموعة مثلما هو النظام في انجلترا لكن الاتحاد الايطالي رفض الأمر بعد مفاوضات صعبة مما ادى لانسحاب اليوفي فاحتسبت المباراة لصالح الميلان 2-0 وتوج بالبطولة الوطنية الايطالية

    الفريق الفائز ببطولة عام 1907

    تكرر الأنجاز في البطولة التالية عام 1907 وذلك بعد ان جمعت المجموعة التي تتوج البطل فرق الميلان وجنوا وأندريا دونيا وتصدرها الميلان برصيد 6 نقاط ليحرز اللقب الثالث له في البطولة الايطالية ويذكر ان اسم النادي كان قد تغير في عام 1905 الى نادي الميلان بعدما تخلى النادي عن نشاط لعبة الكريكيت

    الانشقاق

    Edwards Camperio Pirelli

    رؤساء النادي أثناء وبعد الانشقاق , ادواردز ثم كامبيرو ثم بيريلي

    قبل انطلاق بطولة عام 1908 قرر الاتحاد الايطالي منع الأندية التي تضم لاعبين اجانب من المشاركة في البطولة وذلك بعد اعتراض أكثر من نادي على هذا الأمر وكانت نتيجة ذلك ان رفضت اندية كبيرة ذلك القرار بينها نادي تورينو وجنوا والميلان وبالتالي انسحبت من البطولة ,, قرار الانسحاب أحدث مشاكل كبيرة في نادي الميلان حيث انقسم النادي لمجموعتين الأولى تؤيد القرار والأخرى تعترض وتريد المشاركة ومحصلة كل هذا كان انشقاق مجموعة من النادي وتأسيس نادي جديد سمي باسم انترميلان وذلك في بداية شهر مارس عام 1908 ليكون النادي الثالث في مدينة ميلانو بعد ميدولانيوم والميلان ولكن الصراع الكبير والمثير في المدينة وفي الكرة الايطالية سيجمع فريقي الميلان وانترميلان فيما بعد ,, وفي يوم 18 اكتوبر 1908 اقيمت المباراة الأولى بين فريقي الميلان وانترميلان والتي كانت بداية انطلاق ديربي ايطاليا الأبرز وانتهت المباراة بفوز الميلان 2-1 ويذكر ان رئيس النادي الانجليزي ادواردز لم يقبل بالبقاء في منصبه بعد المشاكل التي حدثت وقرب عملية الانشقاق فترك النادي في 21 يناير 1909 لتنتقل الرئاسة الى جيوفاني كامبيرو لاسبوع واحد فقط قبل ان يتولى بيرو بيريلي رئاسة النادي بداية من 30 يناير 1909 وقد استمر فيما بعد حتى عام 1929

    الفريق الذي خاض أول ديربي رسمي في تاريخ مدينة ميلانو

    المباراة الرسمية الاولى لديربي مدينة ميلانو اقيمت في العام التالي وتحديدا في 10 يونيو 1909 في بداية مشوار الفريقين في البطولة الوطنية وانتهت بفوز الميلان من جديد بنتيجة 3-2 وسجل أهداف الميلان كل من اتيليو تيري ولانا وليس

    سنوات الضياع

    سنوات الضياع اسم لا يمكن الا ان يطلق على السنوات في الفترة مابين (1910-1930) حيث كان الميلان مجرد نادي في الظل فقط لم يترك أي أثر على البطولة الايطالية حيث كان دائم الخروج من أدوارها الاولى وكان أفضل انجاز للميلان هو المركز الرابع في بطولة عام 1915 لتتوقف البطولة بعد ذلك نتيجة الحرب العالمية الأولى والتي خلالها كانت تقام بعض بطولات المقاطعات وقد توج الميلان ببطولة مقاطعة الشمال لثلاث مرات , لم يتغير الحال بعد استئناف البطولة الوطنية وظل الميلان بعيدا عن المنافسات والأدوار النهائية للبطولة وكان أفضل انجازات الفريق هو الحصول على المركز السادس في المجموعة النهائية التي تتوج البطل

    ويذكر ان النادي قد تغير اسمه عام 1919 الى Milan Football Club اي نادي الميلان لكرة القدم وذلك تحت اشراف الرئيس بيريلي

    انطلاق السيريا ايه

    نجم الميلان في الثلاثينات الدو بوفي في احد المباريات في موسم 1937-1938

    انطلقت البطولة الايطالية الجديدة بنظامها الجديد واسمها الجديد ايضا Serie A موسم 1929-1930 وتأملت جماهير الروسونيري خيرا في تلك البطولة بان يعود الميلان لمنصة التتويج من جديد ولكن المشاركات الاولى للفريق كانت مخيبة للآمال حيث احتل الفريق المركز ال11 ثم ال12 ثم ال4 ثم ال11 ثم ال9 ثم ال10 ثم ال8 في السنوات الأولى للبطولة وشهد عام 1937-1938 أفضل انجاز للفريق في البطولة باحتلاله للمركز الثالث لكن الميلان عاد للنتائج المتواضعة حتى موسم 1940-1941 والذي كرر به الفريق الانجاز وحصد المركز الثاني في البطولة ورغم ان الميلان في هذه الفترة امتلك نجما كبيرا وهدافا خطيرا هو الدو بوفي والذي حصد لقب هداف السيريا ايه مواسم 1938-1939 و1939-1940 و1941-1942 الا أنه لم يتمكن من تحقيق لقب البطولة أبدا بل اكتفى دائما بالمركز الثاني حتى في بطولة كأس ايطاليا 1942

    تشكيل الفريق في احد مباريات موسم 1941-1942

    ويذكر ان تلك الفترة شهدت تغيير اسم الميلان من اللغة الانجليزية لميلانو بالايطالية Associazione Calcio Milano وكذلك تغيير فانلة الفريق بوجود عمودين فقط من اللون الأحمر والأسود على خلفية بيضاء وذلك كله كان بناءا على أوامر النظام الفاشي بقيادة موسوليني ولكن كل هذا انتهى بعد زوال ذلك النظام عقب الحرب العالمية الثانية وعاد اسم الميلان ليكون Associazione Calcio Milan

    غري - نو - لي والعودة للأمجاد من جديد

    ثلاثي الذهب السويدي جرين ونوردال وليدهولم

    نوردال أثناء تسجيله أحد الأهداف الميلانية

    نهاية الأربعينات شهدت تطورا كبيرا في اداء الفريق وتحسنا ملحوظا على نتائجه حيث حقق الميلان المركز الرابع موسم 1946-1947 ثم الثاني موسم 1947-1948 مما منح الفريق دفعة معنوية كبيرة واصرارا كبيرا على العودة لحصد البطولة من جديد فاستثمرت ادارة النادي قرار الاتحاد الايطالي بالسماح للاعبين الاجانب الاحتراف في البطولة الايطالية وتعاقدت مع أكثر من نجم كبير أبرزهم الثلاثي السويدي غرين ونوردال وليدهولم والمعروف بالثلاثي غري-نو-لي والذي أهدى منتخب السويد ذهبية اولمبياد 1948 اضافة للاوروجواياني خوان ألبرتو سيكافينو أحد أفضل لاعبي أميركا الجنوبية على الإطلاق في التمرير وصنع الهجمات وبجانب الطليان انتونيني ووبونومي وبوساني وانوفازي ومالديني وبوفون تمكن الفريق من العودة بالفعل وبكل قوة لبطولة السيريا ايه حيث حصد الفريق المركز الثالث موسم 1948-1949 ثم الثاني موسم 1949-1950 وكان الانجاز المنتظر وهو تحقيق لقب الاسكوديتو موسم 1950-1951

    اللاجازيتا تعلن فوز الميلان ببطولة السيريا ايه لموسم 1951

    وفيما بعد توالت الانجازات المحلية في عقد الخمسينات الذي شهد سيطرة ميلانية كاملة على السيريا ايه بحيث حصد اللقب السيريا ايه أربع مرات أعوام 1951 , 1955 , 1957 , 1959 ومركز الوصيف عامي 1952 , 1956 والى جانبهم ضم بطولة كأس ايطاليا للمرة الأولى في تاريخه وذلك عامي 1951 , 1956

    فريق الميلان الفائز باسكوديتو عام 1951 وقد التقطت تلك الصورة بعد حسم البطولة في ملعب سانسيرو

    الواقفون من اليسار : بوريني , جرين , نوردال , ليدهولم , رينوستو ,,,, الجالسون على الركبة من اليسار : انوفازي , توجنون , دي جراندي ,,,,, الجالسون من اليسار : سيلفستري , بوفون , بونومي

    وقد نال النجم السويدي نوردال لقب هداف الدوري الايطالي في خمس مناسبات وذلك رغم انه حين انضم للميلان كان يتجاوز ال28 عام وهو سن متقدم نسبيا في كرة القدم انذاك وقاد عملية الانعاش تلك الرئيس امبرتو ترابانتوني ثم الرئيس اندريا ريزولي والذي تسلم رئاسة النادي عام 1954

    ريفيرا وانطلاق حملة الهيمنة القارية

    الرائع سكيافيني بجانب الموهوب ريفيرا

    ان كانت فترة الخمسينات كما أسلفنا كانت فترة السيطرة المحلية التي حصد خلالها الميلان أكثر من بطولة محلية فان فترة الستينات شهدت انطلاق حملة الروسونيري لاخضاع القارة الأوروبية والسيطرة عليها وقد نجح في ذلك الأمر بالفعل خاصة بعد التعاقد مع الهداف البرازيلي التفايني في نهاية الخمسينات والشاب الموهوب ريفيرا والذان كانا بحق خليفة المبدعين نوردال وسكيافيني في وسط وهجوم الميلان وقاد الميلان خلال ذلك العقد أكثر من مدرب متميز أبرزهم على الاطلاق نيرو روكو الذي أدخل ايطاليا طريقة الكاتناتشيو وطورها بشكل كبير لتنال الصبغة الايطالية و كان له أكبر الأثر على نتائج الميلان وبجانبه تولى ادارة الميلان كل من ليدهولم وجوزيبي فياني وكل منهم حقق الكثير للفريق

    السيطرة المحلية استمرت بشكل كبير حيث حصد الفريق بطولة الدوري الايطالي في موسمي 1961– 1962 , 1967– 1968 وكان الوصيف في مواسم 1960–1961 , 1964–1965 , 1968–1969 الى جانب احرازه لبطولة كأس ايطاليا موسم 1966–1967



    التافيني يرفع كأس اوروبا 1963

    وفي ختام موسم 1962-1963 دخل الميلان البوابة الأوروبية باحرازه كأس دوري الأندية الأبطال (دوري أبطال أوروبا حاليا) بعد الفوز في المباراة النهائية على بطل النسختين السابقتين بنفيكا البرتغالي بنتيجة 2-1 للهداف التافيني وبتمريرتي الموهوب ريفيرا بعد ان كان الفريق متأخرا بهدف دون مقابل وذلك في ملعب ويمبلي العريق وفي ذلك العام حل ريفيرا في المركز الثاني في استفتاء مجلة فرانس فوتبول الفرنسية لاختيار أفضل لاعب أوروبي حيث منحت الجائزة للحارس الروسي العملاق ليف ياشين في المرة الوحيدة التي تمنح فيها الجائزة لحارس مرمى

    وبعد تراجع ملحوظ في وسط الستينات عاد الفريق للتالق من جديد في ختام ذلك العقد حيث حصد بطولة كأس الأندية الأوروبية أبطال الكأس لعام 1968 بعد الفوز على هامبورج الألماني بهدفين دون رد للالماني كارت هارمن وفي العام التالي مباشرة اضاف الفريق بطولته الثانية لدوري أبطال أوروبا بعد التغلب على فريق اجاكس امستردام الهولندي بقيادة نجمه كرويف بنتيجة 4-1 وشهدت المباراة تالق الهداف براتي الذي سجل هاتريك كان خلفه الشاب الموهوب ريفيرا والذي حصل على جائزة الكرة الذهبية في ذلك العام ليكون اللاعب الايطالي الأول الذي يحرز تلك الجائزة

    خوسيه التافيني في احدى المباريات

    نهاية ذلك العقد شهدت انطلاقة جديدة للميلان في سماء الكرة العالمية حيث حصد الفريق لقب الانتركونتيننتال بفوزه على نادي استوديانتيس لا بلاتا الارجنتيني بنتيجة 3-0 ذهابا وخسارته ايابا 1-2 وقد ضم الفريق في تلك الفترة الرائعة عدد كبير من نجوم العالم أبرزهم المدافع الألماني كارل هارينتس شنيلينجر الذي سجل هدف ألمانيا الثالث في مرمى إيطاليا في نصف نهائي كأس العالم 1970 وجوفاني تراباتوني والألماني الاخر كورت هامرين والبرازيلي أماريلدو والهداف بييرنو براتي اضافة للثنائي الذهبي التافيني وريفيرا

    هدوء السبعينات وانهيار الثمانينات

    نيلس ليدهولم , البسمة الوحيدة في عقد السبعينات

    بعد المجد الذي حققه الميلان في فترتي الخمسينات والستينات وانطلاقه في سماء اوروبا والعالم عاد وتقهقر بشكل كبير للخلف بسبب اعتزال أبرز النجوم الكبيرة وتقدم العمر في البقية مما أبعد الفريق عن لقب السيريا ايه فقد حل الميلان ثانيا في ثلاث مناسبات متتالية اولها موسم 1970–1971 ثم 1971–1972 واخيرا 1972–1973 قبل ان ينجح في حصد اللقب في نهاية هذا العقد وتحديدا موسم 1978-1979 بعد التعاقد مع المدرب الهولندي ليدهولم والذي جلب للفريق اكثر من لاعب مميز أبرزهم باريزي وكابيلو ,, الفريق كان حاضرا بقوة في بطولة كأس ايطاليا حيث فاز بلقبها ثلاث مرات أعوام 1972 , 1973 , 1977 ونال مركز الوصيف عامي 1971 , 1975 وبطولات الكأس تلك مهدت الطريق للفريق لكي يشارك في بطولة كأس الأندية الأوروبي أبطال الكأس والتي تمكن من حصد لقبها عام 1973 بعد الفوز على ليدز يونايتد بهدف تشياروجي ولكن الفريق خسر بطولة السوبر الاوروبية عام 1973

    نهاية موسم 1979-1980 شهد الكارثة الكبيرة التي لم ينساها مشجعو الروسونيري ابدا حيث قضى الاتحاد الايطالي باسقاط نادي الميلان بجانب نادي لاتسيو الى السيريا بي بعد تورط مجموعة من لاعبي لاتسيو بجانب رئيس الميلان فيليتشي كولومبو وحارس مرمى الفريق ألبرتوزي في فضيحة المراهنات التي هزت الكرة الايطالية وسميت بفضيحة التوتونيرو ورغم ان الفريق لم يمكث في السيريا بي أكثر من موسم واحد عاد بعدها للسيريا ايه مجددا الا ان الظروف كانت تعانده بشكل كبير بسبب رحيل النجوم وعدم القدرة على جلب اخرين مما ادى لعودة الفريق مجددا في نهاية موسم 1981-1982 الى السيريا بي مجددا بعدما احتل المركز ال14 في ترتيب المسابقة

    بيرلسكوني والعهد الذهبي

    الفريق الفائز ببطولة الاسكوديتو 1988

    من جديد عاد الميلان يسرعة للسيريا ايه بعد فوزه ببطولة السيريا بي لموسم 1982-1983 وهنا حاول الرئيس الجديد فارينا انقاذ الفريق واعادة تكوينه من جديد لكنه اصطدم بمشاكله المالية الخاصة مما اضطره للهرب الى جنوب افريقيا سارقا ما بقي في النادي من أموال وذلك في عام 1985 وهنا تأكد الجميع من بداية نهاية قصة فريق جميل منح الكرة الايطالية الكثير والكثير

    باريزي يرفع كأس دوري ابطال اوروبا 1989-1990

    من بين تلك الغيوب المتلبدة في سماء الميلان ظهرت خيوطا رفيعة من الضوء منحت الأمل للجماهير وذلك حين أقدم إمبراطور الإعلام الملياردير سيلفيو بيرلسكوني على شراء النادي في 20 فبراير/شباط عام 1986 في خطوة تهدف لاعادته لحصد المجد من جديد وقد وعد بيرلسكوني الجماهير بذلك المجد في جملة شهيرة قال فيها " ساجعل العالم يعرف ايطاليا على أنها بلد نادي الميلان " وهذا ما تأكد بالفعل لكل جماهير الروسونيري حين إعاد بيرلسكوني تأهيل مركز التدريب الخاص بالفريق الميلانيللو بوسائل حديثة ومتطورة تتناسب وطموحات الفريق ولكن الحدث الجماهيري الأبرز كان انتصاره في معركة ضم نجم اتلانتا الشاب دونادوني أمام نادي اليوفينتوس وكذلك ضم الحارس الدولي جيوفاني جالي من فيورنتينا ولاعب الوسط كارلو أنشيلوتي من روما ووضع كل هؤلاء تحت سيطرة المدير الفني نيلس ليدهولم الذي بنى خطته بالكامل على المدافع المميز فرانكو باريزي لكن خلال عام ونصف قضاها المدرب مع بيرلسكوني لم يتمكن من تحقيق اي شيء ليتعاقد النادي موسم 1987-1988 مع المدرب اريجو ساكي والذي أحدث ثورة في عالم التدريب والكرة الايطالية

    الثلاثي الهولندي الرائع خوليت فان باستن , ريكارد

    قدوم اريجو ساكي تزامن مع جلب النادي للنجمين الهولنديين الواعديين ماركو فان باستن ورود خوليت , بعد بداية متعثرة بدأ الميلان بقيادة ساكي بممارسة لعبة متطورة لم نر مثلها في تاريخ الكرة الإيطالية وعلى الرغم من الغياب الطويل لفان باستن خلال ذلك الموسم بسبب الإصابة إلا أن مستوى خوليت وبييترو وباولو فيرديس في الهجوم ودونادوني وأنشيلوتي في الوسط وماورو تاسوتي وباريزي وباولو مالديني في الدفاع أوصل الميلان الى مراحل متقدمة من البطولة وتحديداً الى المركز الثاني وراء المتصدر نابولي ونجمه الأرجنتيني مارادونا وتمكن الميلان من تخطيه بعد الفوز عليه في عقر داره بنتيجة 3-2 وانتزع بالتالي البطولة للمرة الحادية عشرة في تاريخه بعد تسعة مواسم في الظل ومع إنها البطولة الإيطالية الوحيدة التي أحرزها ساكي إلا أنه ألحقها في موسم 1988–1989 ببطولة دوري ابطال اوروبا بعد فوز الميلان على ستيوا بوخاريست بنتيجة 4-0 في برشلونة بفضل هدافيه فان باستن وخوليت وحل الفريق ثانياً في الدوري الايطالي ذالك الموسم وكذالك في بطولة كأس ايطاليا مع تمكنه من تحقيق بطولة كأس السوبر الايطالية عام 1988 ومع قدوم ريكارد اضاف الميلان في موسم 1989–1990 بطولة دوري ابطال اوروبا الى خزائنه للمرة الرابعة بعد ان هزم في النهائي نادي بنفيكا البرتغالي بهدف فرانك ريكارد كما حصل الفريق على كأس السوبر الأوروبية عام 1990 على حساب سمبادوريا الحاصل على كاس الكؤوس الأوروبية بعد تعادله في المباراة الاولى على ارض سامبدوريا بهدف لهدف وفوزه على ارضه بهدفين دون رد ثم اتبعها الميلان ببطولة كأس للقارات للاندية مرتين الاولى عام 1989 بعد فوز الميلان على اتليتكو ناسيونال الكولمبي بهدف دون رد بعد التمديد والثانية عام 1990 بفوزه على أولمبيا أسينكون من باراغواي بنتيجة 3-0 وسجل ريكارد هدفين في هذه المباراة .

    كابيلو والهيمنة على الكالشيو

    الداهية فابيو كابيلو

    مع بداية التسعينيات وبعد كل هذه الانجازات ترك اريجو ساكي تدريب الميلان ليتولى تدريب المنتخب الايطالي وكان خليفته المدرب العبقري فابيو كابيلو والذي كان مساعد ساكي في سنوات تالقه مع الميلان ومع تواجد احد افضل المدافعين في التاريخ مثل فرانكو باريزي و اليساندرو كوستاكورتا وباولو مالديني في الدفاع والى جانبهم مارسيل دوسايه و روبيرتو دونادوني في الوسط وبوبان ودانيل ماسارو في الهجوم اصبح الميلان فريقـاً لا يقهر واكمـل موسم 1991–1992 بدون اية هزيمة في الدوري الايطالي وظفر خلال فترة التسعينات بالدوري الايطالي في خمسـة مواسـم 1991-1992 , 1992-1993 , 1993-1994 , 1995-1996 , 1998-1999 ومركز الوصيف مرة واحدة موسم 1990–1991

    اوليفر بيرهوف أحد أهم عوامل فوز الميلان باسكوديتو 1999

    وكانت بطولة الدوري الأخيرة مع المدرب زاكيروني بعد فترة عامين ابتعد فيها الميلان عن مستواه المميز ونال مراكزا متأخرة في الكالشيو الا ان تعاقد النادي مع مدرب اودونيزي زاكيروني وهداف الفريق الالماني بيرهوف والبرازيلي ليوناردو ليستعيد اللقب من جديد , ولم يتمكن الميلان من تحقيق بطولة كأس ايطاليا في هذا العقد واكتفى بالوصافة موسم 1997–1998 ولكنه حقق لقب كأس السوبر الايطالية مرتين عام 1992 , 1993 والوصيف مرتين ايضاً عامي 1996 , 1999 وعلى الصعيد الاوروبي تمكن الميلان من تحقيق بطولة دوري الابطال لمرة واحدة موسم 1993–1994 والوصافة موسم 1992–1993 , 1994–1995 وحقق كذالك بطولة كأس السوبر الاوروبية عام 1994 وكان الميلان وصيفاً لبطل المسابقة عام 1993 لينهي الروسونيري هذا العقد وهو مسيطر على الكرة الايطالية وذلك بفضل المدرب فابيو كابيلو وتواجد اسماء كبيرة قَدِمت للفريق في ذالك العقد من امثال روبيرتو باجيو و جورج ويا ودي كانيو والالماني اوليفر بيرهوف .

    الألفية الجديدة وعهد انشيلوتي



    اندريه شيفشينكو أحد أهم رموز الميلان في الالفية الجديدة

    بداية الألفية الجديدة كانت مزعجة بشكل كبير للميلان حيث احتل الفريق المركز السادس في أول مواسمها مما دعا بيرلسكوني للتصرف بسرعة وقوة في صيف 2001 فتعاقد مع اكثر من نجم أبرزهم انزاجي وروي كوستا وديدا وبيرلو ووضعهم تحت تصرف المدرب التركي فاتح تريم لكنه فشل في قيادة الميلان بنجاح ليتعاقد بيرلسكوني مع المدرب كارلو انشيلوتي والذي حسن من وضع الفريق ووصل به للمركز الرابع في الكالشيو كما تأهل للمربع الذهبي في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي

    شيفشينكو يسجل ركلة الجزاء الحاسمة في دوري الابطال 2003

    مالديني يرفع كاس دوري الابطال 2007

    موسم 2002-2003 شهد انضمام المدافع المميز نيستا لصفوف الفريق وبجانبه لاعب الوسط سيدورف مما زاد في قوة وفعالية الفريق ووضعه أخيرا على منصات التتويج القارية من جديد فقد تمكن انشيلوتي من قيادة الميلان في ختام ذلك الموسم من الظفر بكأس دوري أبطال أوروبا السادسة بعد انتصاره على اليوفينتوس بركلات الجزاء وقبل تلك البطولة بأيام كان الفريق قد حصل على بطولة كأس ايطاليا بعد الانتصار على روما ولكن الميلان فشل في اثبات ذاته في الكالشيو فاكتفى بالمركز الثالث

    الفريق وفرحة الاسكويتو

    موسم 2003-2004 بدأ بانضمام البرازيلي المخضرم كافو وكذلك البرازيلي الموهوب كاكا فزادت قوة الفريق كثيرا وزادت خيارات انشيلوتي المميزة والتي نجح باستغلالها بافضل طريقة ممكنة حتى عاد بها لمنصات التتويج المحلية وحصد لقب الاسكوديتو السابع عشر في تاريخ الميلان بعد منافسة شرسة مع نادي روما بمدربه الداهية كابيلو وفي افتتاح الموسم كان الفريق قد ضم كاسا للسوبر الايطالية الى خزائنه ولكنه خسر لقبي السوبر الأوروبية وكذلك كأس القارات للأندية

    موسم 2004-2005 بدأ بفوز الفريق بلقب السوبر الايطالية وخلاله نافس الفريق بقوة على لقب الاسكوديتو الذي اتجه لليوفينتوس في نهاية الصراع بعد تغلبه في الجولة ال32 على الميلان بهدف تريزيجيه في المباراة التي شهدت قرارات تحكيمية جدلية ولكن ختام ذلك الموسم كان الأقسى على المدرب انشيلوتي حيث واجه فريق ليفربول الانجليزي في نهائي دوري ابطال اوروبا في مدينة اسطنبول التركية وبعد ان تقدم في الشوط الأول بثلاثية نظيفة اجبره الفريق الانجليزي على التعادل في 6 دقائق مجنونة من الشوط الثاني لتنتهي المباراة بالتعادل 3-3 ويخسر الميلان اللقب الاوروبي المحبب له بركلات الجزاء الترجيحية وسط اندهاش كل من تابع المباراة

    موسم 2005-2006 شهد تكرارا لحالة التنافس التي سيطرت على الكرة الايطالية في تلك الفترة بين ناديي الميلان واليوفينتوس في ظل ابتعاد كل من الانتر وروما عن الصراع وتمكن اليوفي مجددا من حسم المنافسة لصالحه واحتل الميلان مركز الوصافة لكن كل هذا تغير بعد صيف 2006 والذي شهد أكبر فضائح الكرة الايطالية الكالشيوبولي التي تتعلق بتدخل غير شرعي من جانب موجي المسؤول الأول في اليوفينتوس في قرارات التحكيم الايطالية وطال الاتهام كذلك جالياني الرجل الثاني في الميلان وأكثر من نادي آخر ابرزهم لاتسيو ومحصلة كل هذا كانت قرارات المحاكم الايطالية بابعاد الميلان عن المشاركة الأوروبية للموسم التالي ولكن الروسونيري قدم استئناف تم قبوله وعاد الميلان ليوضع في المركز الرابع ويجبر على دخول المسابقة من ادوارها التمهيدية ولكن ذلك القرار كان متأخرا مما أثر سلبا على ميركاتو الميلان

    فرحة الفوز بدوري الابطال 2007

    موسم 2006-2007 شهد حدثا رائعا عكس الروح القتالية والحماس والاصرار والعناد الذي يغلف نجوم الروسونيري فرغم خصم النقاط وتقييد حركة الفريق في الميركاتو والظروف المعنوية السلبية تمكن الميلان من حصد بطولته السابعة في دوري الابطال بعد التغلب في المباراة النهائية على ليفربول بنتيجة 2-1 وكان الفريق قد خسر امام نفس الفريق في نهائي بطولة 2005 الدرامي وفي بداية موسم 2007-2008 اضاف الفريق كأس السوبر الأوروبية ثم اتبعها بالفوز ببطولة العالم للأندية ليكون أول فريق أوروبي يحصد اللقب وقد تغلب في المباراة النهائية على نادي بوكا جونيورز الارجنتيني 4-2 وبهذا ثأر الفريق لخسارته أمام المنافس الارجنتيني في نفس البطولة عام 2003 بركلات الترجيح وفي نفس الوقت أزاحه من قائمة النادي الاكثر حصولاً على الالقاب القارية المعترف بها ولينفرد الميلان بالصدارة بـ 18 لقب مقابل 17 للبوكا وعلى الرغم من هذا النجاح الخارجي انهى الميلان موسم 2007-2008 في الدوري الايطالي بالمركز الخامس وفشل في التأهل الى بطولته المفضلة دوري ابطال اوروبا بعد ان فاز الفيولا بالسباق نحو البطولة في اللحظات الاخيرة ويذكر ايضاً ان اخر مرة فشل بها الميلان في التأهل الى البطولة كان في موسم 2001-2002 فهل سيكون هذا الغياب مقدمة لعودة الميلان من جديد لحصد البطولات الاوروبية والعالمية وقبلها الايطالية ؟؟؟؟

    كاكا يتوج بكل الجوائز في عام 2007

    الموسم الجديد 2008-2009 ينتظر ان يشهد اداءا مميزا للميلان خاصة بعدما قامت الادارة بدعم الفريق بشكل ممتاز في الميركاتو الأخير وأبرز الصفقات كانت النجم البرازيلي رونالدينو والفرنسي فلاميني والايطالي زامبروتا والاوكراني شيفشينكو

    رابطة ميلان المحدودة لكرة القدم (بالإيطالية: Associazione Calcio Milan SpA)، المعروفة باسم إيه سي ميلان أو مجرد الميلان، هو نادي كرة قدم إيطالي، تأسس بتاريخ 16 ديسمبر 1899[4] على يد الإنجليزي هيربرت كيلبن. يلعب الفريق حاليّاً في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم، حيث يحتل المرتبة التاسعة على مستوى الفرق الأوروبية، وفقاً لتصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، معتمدا على النتائج التي حققها في المسابقات الأوروبية في السنوات الخمس الأخيرة.[5]

    يُعتبر إيه سي ميلان من أنجح الأندية في العالم حيث حصد 18 لقباً على مستوى القارة الأوروبية وعلى مستوى العالم متساوياً مع بوكا جونيورز، حيث حقق الميلان لقب دوري أبطال أوروبا 7 مرات، متأخرا عن ريال مدريد بلقبين،[6] وفاز بلقب كأس العالم للأندية، أو كما كان يُسمّى قديماً "كأس الإنتركونتيننتال"، 4 مرات متملكاً الرقم القياسي،[7] وقد حصد الرقم القياسي أيضاً في الفوز بلقب كأس السوبر الأوروبي، حيث فاز به 5 مرات.[8]

    و إذا كان إيه سي ميلان الأول عالمياً فهو يأتي ثالثا في إيطاليا بعد يوفنتوس و إنتر ميلان ، حيث استطاع حصد لقب الدوري الإيطالي 17 مرة.[9] وكذلك فاز الفريق بكأس إيطاليا[10] وكأس السوبر الإيطالي[11] خمس مرات. ومع هذا، فقد هبط إيه سي ميلان إلى دوري الدرجة الثانية مرتين، أولها عام 1980 بأمر من المحكمة على خلفية فضيحة التلاعب في نتائج المباريات - التي أطلق عليها "توتو نيرو" - والثانية على أرض الملعب عام 1982.

    يُعد إيه سي ميلان الفريق الوحيد الذي استطاع أن يحصد المراكز الثلاثة الأولى في سباق الحصول على الكرة الذهبية وكان ذلك في عاميّ 1988 و1989، وقد كان بطل هذا السباق هو ماركو فان باستن.[12] يُعتبر إيه سي ميلان أكثر الفرق الإيطالية جماهيريةً والخامس أوروبياً وفقاً لبحوث أجرتها صحيفة لا ريبوبليكا إيطالية في شهر أغسطس من عام 2007.[13] يلعب إيه سي ميلان وغريمه إنتر ميلان مبارياتهما على ملعب سان سيرو، الذي يُسمى أيضاً جوسيبي مياتزا، ويُعتبر من أجمل ملاعب العالم وأكثرها استيعاباً للجماهير حيث يتسع لحوالي 80,074 متفرج.[14] يعرف الفريق بلونيه الأسود والأحمر، ويلقب في إيطاليا بـ الروسونيري Rossoneri، بمعنى الأسود والأحمر ي اللغة الإيطالية.

    ومن ناحية أخرى يُعتبر إيه سي ميلان عضواً مؤسساً في مجموعة G-14 للأندية القيادية الأوروبية،[15] التي تم إلغاؤها حاليّا واستبدلت برابطة الأندية الأوروبية.[16] يُعتبر إيه سي ميلان سادس أثرى نادي في العالم، والأول في إيطاليا حسب الميزانية السنوية.[17] أصبح نادي إيه سي ميلان يشغل مركزا كإحدى شركات مجموعة "فينينفست" منذ عام 1986. ظلّ منصب رئيس النادي شاغراً منذ 8 مايو/أيار 2008، بعد أن قدّم سيلفيو برلسكوني استقالته ليتولى رئاسة الحكومة الإيطالية،[18] أما نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي الحالي للنادي فهو أدريانو غالياني.[19]
    تأسيس النادي
    هيربرت كيلبن.

    تأسس إيه سي ميلان بتاريخ 16 ديسمبر/كانون الأول 1899 على يد ثلاثة إنجليز هم: ،هيربرت كيلبن،، "دافيدز إدوارد"، ودافيد أليسون،[21] حيث كانوا قد اتفقوا على إنشاء فريق كرة قدم، وفي البداية تم تسمية النادي باسم "نادي ميلان للكريكت وكرة القدم"، وبعد مرور شهر من تأسيس الفريق، انضم النادي في 15 يناير 1900 إلى الإتحاد الإيطالي لكرة القدم.[22] كانت أول مباراة لنادي إيه سي ميلان أمام نادي ميديولانوم، أحد فرق مدينة ميلانو، وذلك في تاريخ 11 مارس/آذار 1900، وقد انتهت بنتيجة 3-0 لمصلحة ميلان، وفي 15 أبريل 1900 خاض إيه سي ميلان أول مباراة رسمية أمام نادي تورينو في الدوري الإيطالي، وخسرها بنتيجة 0-3 ليخرج من تلك البطولة،[23] ولم تؤثر هذه النتيجة على عزيمة الفريق، على الرغم من أن تورينو كان يُعتبر من أقوى الفرق في تلك الفترة. وكانت هذه الخسارة بمثابة الدافع لنادي إيه سي ميلان لتحقيق مفاجأة كبرى في الموسم الذي تلاه، أي موسم 1901، حيث استطاع أن يفوز ببطولة الدوري الإيطالي بعد أن فاز في النهائي أمام نادي جنوة بهدف وحيد. في موسم عام 1905 تم تغيير اسم النادي إلى "نادي ميلان لكرة القدم"، حيث أصبح اهتمام النادي كله منصباً فقط على لعب الكرة، وفي موسم عام 1906 تعادل نادي ميلان مع نادي يوفنتوس في النقاط، فأقيمت مباراة فاصلة في مدينة تورينو لتحديد البطل، وقد انتهت بالتعادل السلبي. وفي مباراة العودة في ميلانو، استطاع ميلان أن يفوز بهدفين مقابل لا شيء ليحرز لقب الدوري الإيطالي للمرة الثانية في تاريخه.[24] وواصل النادي نجاحاته بعد تلك الفترة، ففي عام 1907 حافظ على لقب الدوري الإيطالي، بعد أن تغلبه على فريقي تورينو وأندريا.[25]
    [عدل] الانقسام

    كان فتيل الانقسام في نادي ميلان لكرة القدم هو معارضة البعض مشاركة اللاعبين الأجانب مع الأندية، ففي موسم 1908 عارض العديد من الأندية الإيطالية هذا الأمر،[26] لذا قرر الإتحاد الإيطالي لكرة القدم أن يمنع مشاركة اللاعبين الأجانب في الدوري، مما استدعى بعض الأندية البارزة مثل تورينو وجنوة وميلان إلى مقاطعة الدوري، إلا أن بعض إداريي ميلان كانوا مع القائلين بمنع اللاعبين الأجانب من اللعب في الدوري، فانشقت مجموعة عن النادي وأسست نادي أطلقت عليه اسم "إنترناتسيونال ميلانو".[27] أقيم أول لقاء بين الفريقين في 18 أكتوبر/تشرين الأول 1908، وانتهى بفوز إيه سي ميلان بنتيجة 2-1.[28] وفي السنوات الست السابقة للحرب العالمية الأولى، هبط مستوى النادي كثيراً، ولم يستطع الوصول للأدوار النهائية إلا في عام 1915 عندما حقق المركز الرابع وهو أكبر إنجاز له في تلك الفترة. استمر مستوى ميلان بالهبوط في الفترة اللاحقة على الحرب، حيث خرج من الدور نصف النهائي ثلاث مرات متتالية في أوائل عقد العشرينات، وكان أفضل إنجاز له في تلك الفترة، الوصول للأدوار النهائية في عاميّ 1927 و1928.[23]
    [عدل] حقبة الثلاثينات

    تم استحداث بطولة الدوري الإيطالي خلال عقد الثلاثينات من القرن العشرين، وشارك 18 فريقاً في النسخة الأولى منها، وكانت الطموحات كبيرة في تلك الفترة أملاً في أن يتحسن مستوى الميلان، إلا أن أول موسم بقي سيئا حيث احتل النادي المركز الحادي عشر في الدوري، وازداد الأمر سوءا في البطولة التي تلتها حيث حصل على المركز الثاني عشر، وظل على هذه الحالة حتى تم إيقاف بطولة الدوري الإيطالي في عام 1942 بسبب الحرب العالمية الثانية.[29] كانت إيطاليا خاضعة للحكم الفاشي في فترة الثلاثينات، ولم يكن الحاكم "بينيتو موسوليني" مولعا باسم نادي ميلان الذي كان يدل على أصول الاسم الإنجليزية، فتم تغييره إلى "نادي ميلانو لكرة القدم"،[30] ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد أمر موسوليني بتغيير زي الفريق إلى زي أبيض اللون يتوسطه عمودان، أحمر وأسود، واستمر الفريق يرتدي هذا الزي حتى نهاية الحرب.
    [عدل] الأربعينات وبداية العودة
    غونار نوردال، نيلس ليدهولم، وغونار غرين.

    عاد جوفاني تراباتوني لرئاسة الميلان خلال عقد الأربعينات من القرن العشرين،[23] فتغير مستوى الفريق بشكل ملحوظ، حيث حصل على المركز الثالث في عام 1945، وعلى المركز الرابع عام 1946 بعد أن حقق 19 فوزاً، وفي عام 1947 حل الفريق في المركز الثاني خلف نادي تورينو بفارق خمسة نقاط، ويُعد هذا الموسم الأطول في تاريخ الدوري الإيطالي، حيث أقيم في 42 جولة، وفي عام 1948 استقطب نادي إيه سي ميلان الثلاثي السويدي: "غونار نوردال"، "نيلس ليدهولم"، و"غونار غرين"،[30] الذين قادوا السويد للفوز في ذهبية أولمبياد 1948، وحل ميلان في المركز الثالث في ذلك الموسم بعد أن قدم عروضاً كبيرة. وفي موسم 1949 احتل الفريق المركز الثاني أيضاً خلف يوفنتوس بفارق خمس نقاط.
    غونار نوردال.

    وحصل "غونار نوردال" على لقب هدّاف الدوري برصيد 35 هدفاً. وكان فوز إيه سي ميلان بلقب الدوري الإيطالي مرتقباً بسبب تحقيقه نتائج طيبة في المواسم الماضية، وهذا ما جعل الفريق يفوز بلقب الدوري للمرة الرابعة[31] في موسم 1950\1951 قبل نهاية الدوري بجولتين متقدماً على إنتر ميلان، وكان ميلان قد حقق 26 فوزاً في ذلك الموسم وسجّل عددا كبيرا من الأهداف بلغ 118 هدفاً، وأصبح نوردال هدافاً للدوري للمرة الثانية.[23] وفي موسم 1951\1952 حصل نادي إيه سي ميلان على المركز الثاني خلف نادي يوفنتوس، وفي موسم 1952\1953 حلّ النادي ثالثاً بالرغم من تقديمه لنتائج جيدة وعروض ممتازة. وفي موسم 1954\1955 استطاع نادي إيه سي ميلان تحقيق لقبه الخامس،[32] وقد رحل في هذه الفترة نجم الفريق "غونار نوردال"، الذي استطاع أن يحقق لقب هداف الدوري خمس مرات في ستة مواسم، إلى روما، وتمّ استبداله باللاعب الأورغياني "خوان ألبرتو سيكافينو" ليقود خط الوسط في الفريق. استطاع الميلان الفوز بالدوري للمرة السادسة في تاريخه في موسم 1956\1957، [33] لكنه خسر نهائي دوري أبطال أوروبا[34] أمام ريال مدريد مكتفياً بالوصافة. وفي موسم 1958\1959 فاز الميلان بلقب الدوري الإيطالي للمرة السابعة في تاريخه.[33]
    [عدل] الحضور الأوروبي في الستينات
    جوزيه ألتافيني.

    كانت فترة الخمسينات في تاريخ الميلان تؤكد بأن النادي قادم إلى المشاركات الأوروبية بقوة. وهذا ما حدث فعلاً في عهد الستينيات حيث استطاع الفريق الفوز ببطولة كأس الأندية الأوروبية البطلة مرتين. تعتبر الفترة سالفة الذكر بمثابة "فترة مدينة ميلانو".[35] حيث استطاع قطبي المدينة الفوز بالبطولة أربع مرات. وخلال هذا العهد ضم الفريق إلى صفوفه النجم البرازيلي الفائز بكأس العالم لكرة القدم لعام 1958 في السويد "جوزيه ألتافيني"[36] خلفا لغونار نوردال، كما أتم الفريق إحدى أكثر الصفقات نجاحاً في تاريخه، عندما ضم "جاني ريفيرا"، من نادي ألساندريا بمبلغ قدرة 200 ألف دولار أمريكي. في موسم 1961\1962 استطاع الميلان الفوز بلقب الدوري للمرة الثامنة.[37] وفي موسم 1962\1963 استطاع الظفر بأول بطولة أوروبية، وهي بطولة كأس الأندية الأوروبية البطلة، بعد أن فاز على نادي بنفيكا.[38] وفاز بكأس إيطاليا عام 1966[39] قبل أن يعود إلى منصة التتويج في المواسم التي تلتها. لم يستغرق الميلان الكثير من الوقت ليُحقق بطولة الدوري التاسعة [40] له في موسم 1967\1968، وفاز أيضاً ببطولة كأس الكؤوس الأوروبية.[41] وعاد الميلان إلى الفوز بكأس الأندية الأوروبية البطلة للمرة الثانية،[42] وهذه المرة أمام نادي أياكس أمستردام الهولندي في موسم 1969/1968.
    [عدل] السبعينات، فترة الهدوء
    المدرب جوفاني تراباتوني.

    تعتبر فترة السبعينات من تاريخ الميلان من أهدأ الفترات، حيث لم يستطع أن يفوز بالدوري، وحقق بطولة كأس إيطاليا ثلاث مرات، وتلاها فوزه في كأس الكؤوس الأوروبية للمرة الثانية في تاريخه.[43] في بداية عقد السبعينيات، استمر نيريو روكو بحصد الألقاب ففاز بكأس إيطاليا للمرة الثانية في موسم 1971\1972،[44] وحافظ على هذا اللقب وفاز بالكأس للمرة الرابعة في تاريخ النادي، كما حصل على كأس الكؤوس الأوروبية في الموسم الأخير له، أي في موسم 1972\1973.[29] لم يستطع نادي إيه سي ميلان الفوز ببطولة الدوري الإيطالي لكنه اكتفى بالحصول على المركز الثاني لثلاثة مواسم متتالية في أعوام 1970، 1971، و1972، [45] إلا أن هذه المراكز لم تثر إعجاب الجماهير التي كانت تطالب الفريق بالفوز بالدوري، فرحل المدرب الشهير "نيريو روكو"[30] عن النادي، فتعاقد الأخير مع أكثر من مدرب، حتى أتى "جوفاني تراباتوني" في نهاية موسم 1975، وهي فترة تُعد من أسوأ الفترات في تاريخ الميلان، حيث انخفض مستوى العديد من اللاعبين، وتقدم "جاني ريفيرا" بالسن ومن ثم اعتزل.[46] عاد "نيريو روكو" إلى الفريق في موسم 1976\1977، وقاده إلى الفوز بكأس إيطاليا على حساب غريمة التقليدي إنتر ميلان بهدفين مقابل لا شيء،[39] ولكنه لم يحقق نتائج طيبة في الدوري. بعد ذلك قاد "غونار نوردال"، الذي كان يشغل منصب مساعد المدرب "نيريو روكو" بعد إعتزاله، قاد الفريق، وفي أول موسم حقق مع ميلان المركز الرابع في الدوري الإيطالي، ومع قدوم لاعبين جدد مثل فابيو كابيلو، وبروز لاعبين شباب مثل الأسطورة فرانكو باريزي،[29] استطاع ميلان الفوز بلقب الدوري للمرة العاشرة في موسم 1978\1979 بعد غياب طويل،[47] وكانت هذه البطولة هي مسك الختام بالنسبة "لجاني ريفيرا" الذي اعتزل اللعب بعد أن ساعد الميلان للفوز بلقب الدوري العاشر، ولكن بعد هذا الفوز الأخير، وبالتحديد في نهاية موسم 1980/1979، ظهرت فضيحة سُميت بفضيحة "توتو نيرو"، وهي فضيحة الرشاوى بين اللاعبين، فأسقط الإتحاد الإيطالي لكرة القدم نادي إي سي ميلان مع نادي لاتسيو إلى الدرجة الثانية بعد اكتشاف تورط بعض لاعبي لاتسيو ورئيس ميلان "فيليس كولومبو" والحارس "إنريكو ألبرتوسي" في الفضيحة.[48]
    [عدل] قدوم برلسكوني

    عاد إيه سي ميلان إلى الدرجة الأولى سريعاً، ولكن المشاكل لم تبتعد عنه، حيث كان العديد من النجوم قد ابتعد عن الفريق، ولذلك عاد إلى الدرجة الثانية في موسم 1981/1982 بعد حلوله بالمركز الرابع عشر في الدوري الإيطالي،[49] ومما زاد الطين بلة أيضاً، هروب رئيس الميلان "جيوسيبي فارينا" بما تبقى من خزينة النادي. وفي نهاية عام 1985 تقدم رجل الأعمال المشهور "سيلفيو برلسكوني" بعرض لشراء نادي إيه سي ميلان، وقد كان يطمح إلى إعادته إلى مصاف الأندية الكبرى، وفي مارس 1986 أتم برلسكوني شراء النادي بالكامل، وقال بعدها كلمته المشهورة: "سأجعل العالم يعرف إيطاليا على أنها بلد نادي الميلان"،[50] وبدأ بوضع خطط مستقبلية لتحقيق أهدافه، ودعم الفريق بعدد من اللاعبين الشباب، أمثال "روبيرتو دونادوني" من أتالانتا و"كارلو أنشيلوتي" من روما و"فيليبو غالي" من نادي فيورنتينا، ومع وجود "فرانكو باريزي" و"دانييلي مسارو" و"ماورو تاسوتي" و"ألساندرو كوستاكورتا" والشاب "باولو مالديني"، استطاع برلسكوني تشكيل فريق قوي قادر على منافسة الفرق الكبرى.[51]
    ماركو فان باستن.

    توقع الجميع في تلك الفترة أن يكون لإي سي ميلان شكل جديد، ولكن الفريق خيّب الآمال، وحل بالمركز الخامس بالرغم من حصول لاعبه "بييترو باولو فيرديس" على لقب الهداف. وأراد برلسكوني أن يكون فريقه أقوى مما هو عليه، فظفر بالنجم الهولندي "ماركو فان باستن" بعد منافسة عنيفة مع ريال مدريد وبرشلونة، وضم أيضا الهولندي الآخر "رود خوليت"، [52] وعيّن المدرب "أريغو ساكي" بدلا من "نيلس ليدهولم"،[23] وقد كان نتاج ذلك فوز الميلان ببطولة الدوري للمرة الحادية عشر بعد غياب دام لعشر مواسم، وذلك في

    Admin
    Admin

    المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 28/02/2011

    مكمل للموضوع

    مُساهمة  Admin في الجمعة مارس 18, 2011 12:06 pm



    Admin
    Admin

    المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 28/02/2011

    مكمل للموضوع

    مُساهمة  Admin في الجمعة مارس 18, 2011 12:16 pm

    تشكيلة الفريق
    الإسم المركز الرقم
    ماسيمليانو أليغري Massimiliano Allegri مدرب
    كريستيان أبياتي Christian Abbiati حارس 32
    فلافيو روما Flavio Roma حارس 30
    ماركو أميليا Marco Amelia حارس 1
    أليساندرو نيستا Alessandro Nesta دفاع 13
    دانييل بونيرا Daniele Bonera دفاع 25
    ديداك فيلا Didac Vila دفاع 35
    جيانلوكا زامبروتا Gianluca Zambrotta دفاع 19
    لوكا انتونيني Luca Antonini دفاع 77
    ماريك يانكولوفسكي Marek Jankulovski دفاع 18
    ماريو البيرتو يبيس Mario Alberto Yepes دفاع 76
    ماسيمو اودو Massimo Oddo دفاع 17
    نيكولا ليغروتالي Nicola Legrottaglie دفاع 66
    سوكراتيس باباستاثوبيولوس Sokratis Papastathopoulos دفاع 15
    تياغو سيلفا Thiago Silva دفاع 33
    أوربي إيمانويلسون Urby Emanuelson دفاع 28
    الكسندر ميركل Alexander Merkel وسط 52
    أندريا بيرلو Andrea Pirlo وسط 21
    كلارنس سيدورف Clarence Seedorf وسط 10
    اينازيو اباتي Ignazio Abate وسط 20
    إيفان جينارو غاتوزو Ivan Gennaro Gattuso وسط 8
    كيفين برينس بواتينغ Kevin Prince Boateng وسط 27
    مارك فان بوميل Mark Van Bommel وسط 4
    ماسيمو أمبروسيني Massimo Ambrosini وسط 23
    ماثيو فلاميني Mathieu Flamini وسط 16
    رودني ستراسير Rodney Strasser وسط 14
    ألكسندر باتو Alexandre Pato هجوم 7
    أنتونيو كاسانو Antonio Cassano هجوم 99
    فيليبو إنزاغي Filippo Inzaghi هجوم 9
    جياكومو بيريتا Giacomo BERETTA هجوم 51
    أودوامادي Nnamdi Oduamadi هجوم 90
    روبينيو Robinho هجوم 70
    سيموني فيردي Simone Verdi هجوم 65
    زلاتان إبراهيموفيتش Zlatan Ibrahimovic هجوم 11
    ماورو تاسوتي Mauro Tassotti مساعد مدرب
    تأسيس النادي
    هيربرت كيلبن.

    تأسس إيه سي ميلان بتاريخ 16 ديسمبر/كانون الأول 1899 على يد ثلاثة إنجليز هم: ،هيربرت كيلبن،، "دافيدز إدوارد"، ودافيد أليسون،[21] حيث كانوا قد اتفقوا على إنشاء فريق كرة قدم، وفي البداية تم تسمية النادي باسم "نادي ميلان للكريكت وكرة القدم"، وبعد مرور شهر من تأسيس الفريق، انضم النادي في 15 يناير 1900 إلى الإتحاد الإيطالي لكرة القدم.[22] كانت أول مباراة لنادي إيه سي ميلان أمام نادي ميديولانوم، أحد فرق مدينة ميلانو، وذلك في تاريخ 11 مارس/آذار 1900، وقد انتهت بنتيجة 3-0 لمصلحة ميلان، وفي 15 أبريل 1900 خاض إيه سي ميلان أول مباراة رسمية أمام نادي تورينو في الدوري الإيطالي، وخسرها بنتيجة 0-3 ليخرج من تلك البطولة،[23] ولم تؤثر هذه النتيجة على عزيمة الفريق، على الرغم من أن تورينو كان يُعتبر من أقوى الفرق في تلك الفترة. وكانت هذه الخسارة بمثابة الدافع لنادي إيه سي ميلان لتحقيق مفاجأة كبرى في الموسم الذي تلاه، أي موسم 1901، حيث استطاع أن يفوز ببطولة الدوري الإيطالي بعد أن فاز في النهائي أمام نادي جنوة بهدف وحيد. في موسم عام 1905 تم تغيير اسم النادي إلى "نادي ميلان لكرة القدم"، حيث أصبح اهتمام النادي كله منصباً فقط على لعب الكرة، وفي موسم عام 1906 تعادل نادي ميلان مع نادي يوفنتوس في النقاط، فأقيمت مباراة فاصلة في مدينة تورينو لتحديد البطل، وقد انتهت بالتعادل السلبي. وفي مباراة العودة في ميلانو، استطاع ميلان أن يفوز بهدفين مقابل لا شيء ليحرز لقب الدوري الإيطالي للمرة الثانية في تاريخه.[24] وواصل النادي نجاحاته بعد تلك الفترة، ففي عام 1907 حافظ على لقب الدوري الإيطالي، بعد أن تغلبه على فريقي تورينو وأندريا.[25]
    [عدل] الانقسام

    كان فتيل الانقسام في نادي ميلان لكرة القدم هو معارضة البعض مشاركة اللاعبين الأجانب مع الأندية، ففي موسم 1908 عارض العديد من الأندية الإيطالية هذا الأمر،[26] لذا قرر الإتحاد الإيطالي لكرة القدم أن يمنع مشاركة اللاعبين الأجانب في الدوري، مما استدعى بعض الأندية البارزة مثل تورينو وجنوة وميلان إلى مقاطعة الدوري، إلا أن بعض إداريي ميلان كانوا مع القائلين بمنع اللاعبين الأجانب من اللعب في الدوري، فانشقت مجموعة عن النادي وأسست نادي أطلقت عليه اسم "إنترناتسيونال ميلانو".[27] أقيم أول لقاء بين الفريقين في 18 أكتوبر/تشرين الأول 1908، وانتهى بفوز إيه سي ميلان بنتيجة 2-1.[28] وفي السنوات الست السابقة للحرب العالمية الأولى، هبط مستوى النادي كثيراً، ولم يستطع الوصول للأدوار النهائية إلا في عام 1915 عندما حقق المركز الرابع وهو أكبر إنجاز له في تلك الفترة. استمر مستوى ميلان بالهبوط في الفترة اللاحقة على الحرب، حيث خرج من الدور نصف النهائي ثلاث مرات متتالية في أوائل عقد العشرينات، وكان أفضل إنجاز له في تلك الفترة، الوصول للأدوار النهائية في عاميّ 1927 و1928.[23]
    [عدل] حقبة الثلاثينات

    تم استحداث بطولة الدوري الإيطالي خلال عقد الثلاثينات من القرن العشرين، وشارك 18 فريقاً في النسخة الأولى منها، وكانت الطموحات كبيرة في تلك الفترة أملاً في أن يتحسن مستوى الميلان، إلا أن أول موسم بقي سيئا حيث احتل النادي المركز الحادي عشر في الدوري، وازداد الأمر سوءا في البطولة التي تلتها حيث حصل على المركز الثاني عشر، وظل على هذه الحالة حتى تم إيقاف بطولة الدوري الإيطالي في عام 1942 بسبب الحرب العالمية الثانية.[29] كانت إيطاليا خاضعة للحكم الفاشي في فترة الثلاثينات، ولم يكن الحاكم "بينيتو موسوليني" مولعا باسم نادي ميلان الذي كان يدل على أصول الاسم الإنجليزية، فتم تغييره إلى "نادي ميلانو لكرة القدم"،[30] ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد أمر موسوليني بتغيير زي الفريق إلى زي أبيض اللون يتوسطه عمودان، أحمر وأسود، واستمر الفريق يرتدي هذا الزي حتى نهاية الحرب.
    [عدل] الأربعينات وبداية العودة
    غونار نوردال، نيلس ليدهولم، وغونار غرين.

    عاد جوفاني تراباتوني لرئاسة الميلان خلال عقد الأربعينات من القرن العشرين،[23] فتغير مستوى الفريق بشكل ملحوظ، حيث حصل على المركز الثالث في عام 1945، وعلى المركز الرابع عام 1946 بعد أن حقق 19 فوزاً، وفي عام 1947 حل الفريق في المركز الثاني خلف نادي تورينو بفارق خمسة نقاط، ويُعد هذا الموسم الأطول في تاريخ الدوري الإيطالي، حيث أقيم في 42 جولة، وفي عام 1948 استقطب نادي إيه سي ميلان الثلاثي السويدي: "غونار نوردال"، "نيلس ليدهولم"، و"غونار غرين"،[30] الذين قادوا السويد للفوز في ذهبية أولمبياد 1948، وحل ميلان في المركز الثالث في ذلك الموسم بعد أن قدم عروضاً كبيرة. وفي موسم 1949 احتل الفريق المركز الثاني أيضاً خلف يوفنتوس بفارق خمس نقاط.
    غونار نوردال.

    وحصل "غونار نوردال" على لقب هدّاف الدوري برصيد 35 هدفاً. وكان فوز إيه سي ميلان بلقب الدوري الإيطالي مرتقباً بسبب تحقيقه نتائج طيبة في المواسم الماضية، وهذا ما جعل الفريق يفوز بلقب الدوري للمرة الرابعة[31] في موسم 1950\1951 قبل نهاية الدوري بجولتين متقدماً على إنتر ميلان، وكان ميلان قد حقق 26 فوزاً في ذلك الموسم وسجّل عددا كبيرا من الأهداف بلغ 118 هدفاً، وأصبح نوردال هدافاً للدوري للمرة الثانية.[23] وفي موسم 1951\1952 حصل نادي إيه سي ميلان على المركز الثاني خلف نادي يوفنتوس، وفي موسم 1952\1953 حلّ النادي ثالثاً بالرغم من تقديمه لنتائج جيدة وعروض ممتازة. وفي موسم 1954\1955 استطاع نادي إيه سي ميلان تحقيق لقبه الخامس،[32] وقد رحل في هذه الفترة نجم الفريق "غونار نوردال"، الذي استطاع أن يحقق لقب هداف الدوري خمس مرات في ستة مواسم، إلى روما، وتمّ استبداله باللاعب الأورغياني "خوان ألبرتو سيكافينو" ليقود خط الوسط في الفريق. استطاع الميلان الفوز بالدوري للمرة السادسة في تاريخه في موسم 1956\1957، [33] لكنه خسر نهائي دوري أبطال أوروبا[34] أمام ريال مدريد مكتفياً بالوصافة. وفي موسم 1958\1959 فاز الميلان بلقب الدوري الإيطالي للمرة السابعة في تاريخه.[33]
    [عدل] الحضور الأوروبي في الستينات
    جوزيه ألتافيني.

    كانت فترة الخمسينات في تاريخ الميلان تؤكد بأن النادي قادم إلى المشاركات الأوروبية بقوة. وهذا ما حدث فعلاً في عهد الستينيات حيث استطاع الفريق الفوز ببطولة كأس الأندية الأوروبية البطلة مرتين. تعتبر الفترة سالفة الذكر بمثابة "فترة مدينة ميلانو".[35] حيث استطاع قطبي المدينة الفوز بالبطولة أربع مرات. وخلال هذا العهد ضم الفريق إلى صفوفه النجم البرازيلي الفائز بكأس العالم لكرة القدم لعام 1958 في السويد "جوزيه ألتافيني"[36] خلفا لغونار نوردال، كما أتم الفريق إحدى أكثر الصفقات نجاحاً في تاريخه، عندما ضم "جاني ريفيرا"، من نادي ألساندريا بمبلغ قدرة 200 ألف دولار أمريكي. في موسم 1961\1962 استطاع الميلان الفوز بلقب الدوري للمرة الثامنة.[37] وفي موسم 1962\1963 استطاع الظفر بأول بطولة أوروبية، وهي بطولة كأس الأندية الأوروبية البطلة، بعد أن فاز على نادي بنفيكا.[38] وفاز بكأس إيطاليا عام 1966[39] قبل أن يعود إلى منصة التتويج في المواسم التي تلتها. لم يستغرق الميلان الكثير من الوقت ليُحقق بطولة الدوري التاسعة [40] له في موسم 1967\1968، وفاز أيضاً ببطولة كأس الكؤوس الأوروبية.[41] وعاد الميلان إلى الفوز بكأس الأندية الأوروبية البطلة للمرة الثانية،[42] وهذه المرة أمام نادي أياكس أمستردام الهولندي في موسم 1969/1968.
    [عدل] السبعينات، فترة الهدوء
    المدرب جوفاني تراباتوني.

    تعتبر فترة السبعينات من تاريخ الميلان من أهدأ الفترات، حيث لم يستطع أن يفوز بالدوري، وحقق بطولة كأس إيطاليا ثلاث مرات، وتلاها فوزه في كأس الكؤوس الأوروبية للمرة الثانية في تاريخه.[43] في بداية عقد السبعينيات، استمر نيريو روكو بحصد الألقاب ففاز بكأس إيطاليا للمرة الثانية في موسم 1971\1972،[44] وحافظ على هذا اللقب وفاز بالكأس للمرة الرابعة في تاريخ النادي، كما حصل على كأس الكؤوس الأوروبية في الموسم الأخير له، أي في موسم 1972\1973.[29] لم يستطع نادي إيه سي ميلان الفوز ببطولة الدوري الإيطالي لكنه اكتفى بالحصول على المركز الثاني لثلاثة مواسم متتالية في أعوام 1970، 1971، و1972، [45] إلا أن هذه المراكز لم تثر إعجاب الجماهير التي كانت تطالب الفريق بالفوز بالدوري، فرحل المدرب الشهير "نيريو روكو"[30] عن النادي، فتعاقد الأخير مع أكثر من مدرب، حتى أتى "جوفاني تراباتوني" في نهاية موسم 1975، وهي فترة تُعد من أسوأ الفترات في تاريخ الميلان، حيث انخفض مستوى العديد من اللاعبين، وتقدم "جاني ريفيرا" بالسن ومن ثم اعتزل.[46] عاد "نيريو روكو" إلى الفريق في موسم 1976\1977، وقاده إلى الفوز بكأس إيطاليا على حساب غريمة التقليدي إنتر ميلان بهدفين مقابل لا شيء،[39] ولكنه لم يحقق نتائج طيبة في الدوري. بعد ذلك قاد "غونار نوردال"، الذي كان يشغل منصب مساعد المدرب "نيريو روكو" بعد إعتزاله، قاد الفريق، وفي أول موسم حقق مع ميلان المركز الرابع في الدوري الإيطالي، ومع قدوم لاعبين جدد مثل فابيو كابيلو، وبروز لاعبين شباب مثل الأسطورة فرانكو باريزي،[29] استطاع ميلان الفوز بلقب الدوري للمرة العاشرة في موسم 1978\1979 بعد غياب طويل،[47] وكانت هذه البطولة هي مسك الختام بالنسبة "لجاني ريفيرا" الذي اعتزل اللعب بعد أن ساعد الميلان للفوز بلقب الدوري العاشر، ولكن بعد هذا الفوز الأخير، وبالتحديد في نهاية موسم 1980/1979، ظهرت فضيحة سُميت بفضيحة "توتو نيرو"، وهي فضيحة الرشاوى بين اللاعبين، فأسقط الإتحاد الإيطالي لكرة القدم نادي إي سي ميلان مع نادي لاتسيو إلى الدرجة الثانية بعد اكتشاف تورط بعض لاعبي لاتسيو ورئيس ميلان "فيليس كولومبو" والحارس "إنريكو ألبرتوسي" في الفضيحة.[48]
    [عدل] قدوم برلسكوني

    عاد إيه سي ميلان إلى الدرجة الأولى سريعاً، ولكن المشاكل لم تبتعد عنه، حيث كان العديد من النجوم قد ابتعد عن الفريق، ولذلك عاد إلى الدرجة الثانية في موسم 1981/1982 بعد حلوله بالمركز الرابع عشر في الدوري الإيطالي،[49] ومما زاد الطين بلة أيضاً، هروب رئيس الميلان "جيوسيبي فارينا" بما تبقى من خزينة النادي. وفي نهاية عام 1985 تقدم رجل الأعمال المشهور "سيلفيو برلسكوني" بعرض لشراء نادي إيه سي ميلان، وقد كان يطمح إلى إعادته إلى مصاف الأندية الكبرى، وفي مارس 1986 أتم برلسكوني شراء النادي بالكامل، وقال بعدها كلمته المشهورة: "سأجعل العالم يعرف إيطاليا على أنها بلد نادي الميلان"،[50] وبدأ بوضع خطط مستقبلية لتحقيق أهدافه، ودعم الفريق بعدد من اللاعبين الشباب، أمثال "روبيرتو دونادوني" من أتالانتا و"كارلو أنشيلوتي" من روما و"فيليبو غالي" من نادي فيورنتينا، ومع وجود "فرانكو باريزي" و"دانييلي مسارو" و"ماورو تاسوتي" و"ألساندرو كوستاكورتا" والشاب "باولو مالديني"، استطاع برلسكوني تشكيل فريق قوي قادر على منافسة الفرق الكبرى.[51]
    ماركو فان باستن.

    توقع الجميع في تلك الفترة أن يكون لإي سي ميلان شكل جديد، ولكن الفريق خيّب الآمال، وحل بالمركز الخامس بالرغم من حصول لاعبه "بييترو باولو فيرديس" على لقب الهداف. وأراد برلسكوني أن يكون فريقه أقوى مما هو عليه، فظفر بالنجم الهولندي "ماركو فان باستن" بعد منافسة عنيفة مع ريال مدريد وبرشلونة، وضم أيضا الهولندي الآخر "رود خوليت"، [52] وعيّن المدرب "أريغو ساكي" بدلا من "نيلس ليدهولم"،[23] وقد كان نتاج ذلك فوز الميلان ببطولة الدوري للمرة الحادية عشر بعد غياب دام لعشر مواسم، وذلك في موسم 1987\1988.[53] فاز الميلان بعد ذلك بكأس السوبر الإيطالي للمرة الأولى،[54] كما استطاع "رود خوليت" الفوز بجوائز فردية كان أهمها الكرة الذهبية،[55] وجوائز مجلة وورد سوكر.[56] شارك الميلان في دوري أبطال أوروبا في موسم 1988\1989، واستطاع أن يتأهل إلى نهائي البطولة بعد أن سحق ريال مدريد في السان سيرو بخمسة أهداف مقابل لا شيء، والتقى بعدها مع ستيوا بوخارست الروماني الذي خسر بأربعة أهداف مقابل لا شيء، وكان قد سجل الأهدف كل من "ماركو فان باستن" و"رود خوليت" بواقع هدفين لكل منهما،[57] واكمل ميلان مشواره الأوروبي وفاز ببطولة كأس السوبر الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على نادي برشلونة بهدفين لواحد،[58] ولم يكتفي الميلان بهذا بل فاز بلقب كأس الإنتركونتيننتال للمرة الثانية في تاريخه بعدما هزمه لأتليتكو ناسيونال الكولمبي بهدف دون رد.[59] وفي الموسم الذي تلا هذا، حافظ الميلان على لقب دوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي وهزم بنفيكا بهدف للا شيء سجله الهولندي "فرانك ريكارد"،[60] ولم يمر هذان اللقبان مرور الكرام على "ماركو فان باستن" فقد استطاع حصد الكرة الذهبية مرتين على التوالي في عاميّ 1988 و1989.[61] وبعد هذا العهد، بدأ عصر الميلان الذهبي.[62]
    [عدل] التسعينات والسيطرة على الدوري
    فابيو كابيلو.

    في بداية التسعينات، لحق الهولندي "فرانك ريكارد" بزميليه الآخرين "ماركو فان باستن" و"رود غوليت" في نادي ميلان،[63] وفي أول موسم له، أي موسم 1990\1991، قاد الفريق إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي، بعد أن سجل الهدف الوحيد في مرمى نادي بنفيكا ليفوز الميلان ببطولة الدوري المذكور للمرة الرابعة. ولم يكتفي الفريق بهذا، بل فاز أيضا بكأس السوبر الأوروبي بعد الفوز على سامبدوريا، لتكون هذه المرة الثانية في تاريخ النادي التي يفوز فيها بهذا الكأس، وفاز أيضا بكأس الإنتركونتيننتال للمرة الثالثة في تاريخه بعد الفوز على أوليمبيا أسونسيون الباراغواياني. وفي عام 1991 ابتعد المدرب "أريغو ساكي" عن تدريب الميلان، فقاد الفريق لاعبه السابق "فابيو كابيلو"، إلى الفوز بالدوري الإيطالي في موسم 1991\1992[64] وموسمي 1992\1993[65] و1993\1994،[66] وفي هذه الفترة ظهر العديد من اللاعبين الشباب الذين بدأوا بتثبيت أنفسهم في الفريق، مثل الإيطالي "ديميتريو ألبرتيني" والفرنسي "مارسيل ديساييه" والكرواتي "زفونيمير بوبان" والمونتينيغري "ديجان سافسيسافيتش". وكان أيضا لكأس السوبر الإيطالي نصيب من ألقاب الميلان ففاز فيها في أعوام 1992، 1993، و1994.[54]
    تشكيلة نهائي دوري الأبطال لعام 1994.

    واصل إيه سي ميلان حضوره الأوروبي،[67] حيث وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لثلاث سنوات متتالية، محققا اللقب في موسم 1993/1994 أمام نادي برشلونة بقيادة الهولندي "يوهان كرويف"، بأربعة أهداف مقابل لا شيء.[68] ولم يضيع ميلان فرصة الفوز بكأس السوبر الأوروبي للمرة الثالثة في تاريخه بعدما تغلب على آرسنال بهدفين نظيفين.[69] وفي ظل هذه الإنجازات الجماعية، لم يغب عن الميلان الألقاب الفردية، ففاز "ماركو فان باستن" بعدّة ألقاب بعد الموسم الرائع - موسم 1991\1992 - أهمها الكرة الذهبية[70] وجائزة أفضل لاعب في العالم،[71] وجائزة مجلة وورد سوكر الإنجليزية.[72]

    وفي موسم 1994/1995 حل الميلان في المركز الرابع، الأمر الذي اعتبر مخيباً للآمال، وفي الموسم الذي تلاه ومع وجود الإيطالي "روبرتو باجيو"، وأفضل لاعب في العالم في عام 1995 الليبيري "جورج وياه"[73] والكرواتي "زفونيمير بوبان" والمدافع الرائع والحاصل على جائزة مجلة وورد سوكر "باولو مالديني"،[74] استطاع الميلان الفوز بلقب الدوري الإيطالي في موسم 1995/96 للمرة الخامسة عشرة في تاريخه،[75] وكانت هذه هي البطولة الأخيرة "لفابيو كابيلو" مع الفريق، حيث تركه، وتوجه إلى ريال مدريد. وتولى المدرب "أوسكار تاباريز" تدريب الميلان،[76] إلا أن تراجع الفريق في البطولات المحلية أدى إلى إقالته وإسناد المهمة إلى "أريغو ساكي"، الذي لم يستطع انتشال الفريق من حالة الهوان، [77] فحلّ في المركز الحادي عشر في الدوري، وفي الموسم الذي تلاه عاد "فابيو كابيلو" [78] إلى تدريب الميلان، ولكنه حل في المركز العاشر في الدوري الإيطالي، وفي موسم 1998-1999، تم تعيين "ألبيرتو زاكيروني" لتدريب الفريق، بعدما قدم من أودينيزي، ومعه الهداف الألماني الشهير "أوليفر بيرهوف" هداف الدوري في الموسم السابق،[79] ليُشكّل مع "جورج وياه" والبرازيلي "ليوناردو" مثلث هجومي ممتاز، مما مكن الفريق من أن يفوز بلقب الدوري الإيطالي في ذلك الموسم.[80]
    [عدل] حقبة أنشيلوتي
    جمهور النادي يحتفل بلقب الدوري الإيطالي للمرة السابعة عشر في مايو 2004.

    كانت بداية الألفية عكس ما تمنته الجماهير، فبعد الظفر بالنجم الأوكراني "أندريه شيفشينكو"[81] بعد صراع مع عدد من الأندية الأوروبية، فشل المدرب التركي "فاتح تيريم" في قيادة الميلان بنجاح، حيث احتل الفريق المركز السادس، مما أجبر "سيلفيو برلوسكوني" على الدخول في الميركاتو الصيفي بقوة، حيث تعاقد مع كثير من النجوم. فبعد رحيل "أوليفر بيرهوف" و"جورج وياه"، ظفر الميلان بخدمات لاعب نادي يوفنتوس الدولي الإيطالي "فيليبو إنزاغي" والإيطالي "أندريا بيرلو" والهولندي "كلارنس سيدورف" من نادي إنتر ميلان، وضم البرازيلي "ريفالدو" من برشلونة وحصل على خدمات نجم نادي فيورنتينا البرتغالي "روي كوستا"، وضم المدافع الإيطالي ألساندرو نيستا من نادي لاتسيو.[82] عاد الفريق ليصبح من أقوى الفرق مجددا تحت قيادة لاعب الفريق السابق "كارلو أنشيلوتي"، فبعد موسم أول احتل فيه المركز الثالث، استطاع أن يفوز بدوري أبطال أوروبا في موسم 2002/2003 بعد أن تغلب على نادي يوفنتوس في المباراة النهائية،[83]، وتلا ذلك الفوز بـ كأس إيطاليا أمام روما للمرة الخامسة في تاريخه[39] وكأس السوبر الأوروبي بعد الفوز على نادي بورتو البرتغالي.[84] وفي موسم 2003/2004 حصل ميلان على النجم البرازيلي الصاعد كاكا،[85] وفي أول مواسمه قاد الفريق إلى الفوز ببطولة الدوري الإيطالي لموسم 2003-04 للمرة السابعة عشر في تاريخه،[86] ثم الفوز بكأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة.[54] وعلى الصعيد الفردي حصد النجم الأوكراني "أندريه شيفشينكو" على جائزة الكرة الذهبية.[87]

    وفي الموسم التالي، تأهل الفريق إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا للمرة الثانية خلال 3 سنين وواجه نادي ليفربول الإنجليزي، وتقدم عليهم في الشوط الأول بنتيجة 3-0، وسجل الأهداف كل من "باولو مالديني" و"هرنان كريسبو"، الذي سجّل هدفين.[88] ولكن خلال فترة 6 دقائق استطاع نادي ليفربول أن يحول خسارته إلى تعادل بنتيجة 3-3، واتجهت المباراة إلى ركلات الجزاء الترجيحية وخسر نادي إيه سي ميلان فيها بنتيجة 3-2.[89]

    كان عام 2006 كئيباً على الفريق، فبعد أن حل ثانياً في الدوري الإيطالي بثمانية وعشرين فوزاً، اتُهم بضلوعه في فضيحة الكالتشيوبولي، [90] وتم خصم 30 نقطة من رصيده، فأصبح الفريق في المركز الثالث، وتوج نادي إنتر ميلان بلقب بطل الدوري. أما على المستوى الأوروبي، فلم يتجاوز الميلان الدور نصف النهائي بعد أن خسر ضد نادي برشلونة[91] الذي توج بلقب البطولة فيما بعد.
    ريكاردو إيزيكسون دو سانتونس ليتي المعروف بكاكا.

    وفي موسم 2006/2007، عانى نادي إيه سي ميلان من بداية صعبة في الدوري الإيطالي، وخصوصاً بعد انتقال "أندريه شيفشينكو" إلى نادي تشيلسي الإنجليزي، وبدايته اللعب في الدوري وقد خُصم منه 8 نقاط،[92] وقد وصل ترتيب الفريق في القسم الأول في بعض الأحيان إلى المركز السابع عشر، وفي الانتقالات الشتوية، ظفر النادي بجهود لاعبين كانوا مفيدين له في مثل هذا الوقت وهم: "ماسيمو أودو" من نادي لاتسيو و"رونالدو" من ريال مدريد،[93] وبدأت نتائج الفريق بالتحسن، وفي بطولة دوري أبطال أوروبا استطاع الفريق بلوغ المباراة النهائية، التي جرت أمام نادي ليفربول الإنجليزي، وكأن التاريخ يعيد نفسه، ولكن في هذه المرة استطاع نادي إيه ي سي ميلان أن يفوز بنتيجة 2-1 بفضل هدفي "فيليبو إنزاغي"، ليحصل على بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة السابعة في تاريخه.[94] وبعد ذلك استطاع النادي العريق الفوز على نادي إشبيلية في السوبر الأوروبي بثلاثة اهداف لهدف،[95] الأمر الذي أهله لكأس العالم للأندية ليلاقي بوكا جونيورز في النهائي، حيث فاز عليه بأربع أهداف لهدفين.[96]

    عاد النادي في الموسم التالي بهمة عالية بعد فوز كاكا بالعديد من الجوائز، كجائزة أفضل لاعب في أوروبا،[97]الكرة الذهبية،[98]جائزة أفضل لاعب في العالم،[99] وجائزة مجلة وورد سوكر،[100] الأمر الذي رفع الفريق من المراتب قبل الأخيرة إلى المركز الخامس ومكّنه من منافسة فيورنتينا والتقدم عليه بعد الفوز بمباراة الديربي، لكن فريق فيورنتينا عاد وحصل على المركز الرابع.[101] ومما زاد الطين بلة أن الميلان خرج من دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا على يد آرسنال، ليُصبح الأخير أول فريق إنجليزي يفوز على الميلان في عقر داره.[102]

    لم يتغير الحال في موسم 2008-09، حيث خرج إيه سي ميلان من بطولة كأس الإتحاد الأوروبي بعد تعادله بنتيجة 2-2 في مباراة الذهاب مع نادي فيردر بريمن الألماني،[103] وخروجه المهين من كأس إيطاليا، فأصبحت الإدارة الميلانية تمني النفس بالفوز بالدوري، لكن الفريق احتل المركز الثالث وبفارق 10 نقاط عن المتصدر. وكانت النتيجة الاستغناء عن خدمات المدرب "كارلو أنشيلوتي"،[104] بعد مواسم حافلة مليئة بالإنجازات الأوروبية والمحلية، وذلك بعد التراضي بين الطرفين وإسناد المهمة إلى المدرب الشاب "ليوناردو أرواخو"، [105] وبالتالي انتهت حقبة أنشيلوتي وبدأ الميلان مرحلة جديدة في تاريخه.
    [عدل] ستاد سان سيرو
    Crystal Clear app kdict.png مقالات تفصيلية :سان سيرو و ملاعب إيه سي ميلان
    ملعب جوسيبي مياتزا.

    ستاد جوزيبي مياتسا[106] أو "سان سيرو"، كما يُطلق عليه عُشاق إيه سي ميلان، هو الملعب الرئيسي في مدينة ميلانو الإيطالية ويلعب عليه قطبي المدينة: إنتر ميلانو وإي سي ميلان. ويعتبر من أجمل ملاعب العالم وأكثرها استيعابا للجماهير. وسُمي الملعب على اسم الأسطورة الكروية الإيطالية "جوزيبي مياتسا" والذي لعب للناديين المذكورين.[107]

    بدأ إنشاء الملعب سنة 1925، وتحمّل رئيس إيه سي ميلان وقتها، "بييرو بيريلي"، كلفة إنشائه. صُمم الملعب على يد المهندس المعماري "أوليسي ستاكيني" وأشرف على التشييد المهندس المدني "ألبيرتو كوجيني". وسُمي باسم سان سيرو نسبة إلى اسم الكنيسة الموجودة في نفس الحي،[14] وصُمم على طراز الملاعب الإنجليزية، حيث تميز بوجود أربع مدرجات قريبة منه وأجنحة رئيسية غُطيت بستائر، وكان قادراً على استيعاب 35,000 شخص. افتُتح المعلب يوم 19 سبتمبر 1926 بمبارة قوية بين قطبي المدينة انتهت لصالح الإنتر بنتيجة 6-3. بينما لعب منتخب إيطاليا لكرة القدم أولى لقاءاته يوم 20 فبراير 1927 أمام منتخب تشيكوسلوفاكيا لكرة القدم وانتهت بالتعادل الإيجابي 2-2. وكان الملعب وقتها يخص نادي إي سي ميلان فقط بينما كان يلعب إنتر ميلان في ملعبه القديم "Civica". وفي عام 1935 تمّ توسيع الملعب ليستوعب 55,000 متفرج، وفي نفس العام بيع الملعب إلى بلدية ميلانو.[108] وفي عام 1940 تم البدء في ترميمه ليصل حجم الطاقة الاستيعابية له إلى 125,000 متفرج، الأمر الذي جعله الملعب الأكبر في العالم،[109] وتم الانتهاء من الترميم في عام 1947. ومن الجدير بالذكر أن أشهر مباراة استضافها الملعب آنذاك هي مباراة في الدوري الإيطالي جمعت بين قطبي مدينة ميلانو: إيه سي ميلان وإنتر ميلان، وانتهت بنتيجة 6-5 لصالح الإنتر.

    عام 1949، قرر الإنتر أن يُشارك إيه سي ميلان في ملعب سان سيرو وذلك قبل أن تُنشأ طبقة ثانية في المدرجات عام 1955 خافضةَ الطاقة الاستيعابية للملعب إلى 90,000 متفرج، ليكون بذلك أحد أكبر ملاعب أوروبا.[110] في عام 1979 قرر مجلس بلدية ميلان بموافقة الإنتر وإيه سي ميلان تغيير مسمى الملعب إلى "جوزيبي مياتسا"[111] الأسطورة الإيطالية ورمز نادي الإنتر في الثلاثينات والأربعينات والذي انتقل للميلان في آخر مواسمه قبل أن يعود مرة أخرى للإنتر. لكن على رغم من ذلك، ما زالت جماهير الميلان تطلق على الملعب اسم سان سيرو، وذلك لأن "جوزيبي مياتسا" شارك في مباريات الإنتر بشكل أكبر ويُتعبر رمزا من رموزه. وقبل عام 1990، أي عندما استضافت إيطاليا نهائيات كأس العالم لعام 1990، تمّ تجديد الملعب بإضافة طبقة ثالثة للجماهير، كما تمّ إجراء بعض التعديلات في السقف والجوانب لتصل طاقة الملعب الاستيعابية لقرابة 85,500 شخص وليكون بهذا تحفة معمارية دائما ما تتفاخر بها جماهير أندية ميلانو
    عالم الشهرة

    فيما يلي قائمة بأشهر اللاعبين
    * علم إيطاليا فرانكو باريزي FIFA World Cup.svg
    ا جيوفاني غالي FIFA World Cup.svg
    دانييلي مسارو FIFA World Cup.svg
    فيليبو إنزاغي FIFA World Cup.svg
    أندريا بيرلو FIFA World Cup.svg
    جينارو غاتوزو FIFA World Cup. أليساندرو نيستا FIFA World Cup.svg
    ألبيرتو جيلاردينو FIFA World Cup.svg
    جيانلوكا زامبروتا FIFA World Cup.svg
    ماسيمو أودو FIFA World Cup.svg
    بييرو باسيناتي FIFA World Cup.svg
    جوزيبي مياتسا FIFA World Cup.svg
    باولو روسي FIFA World Cup.svg
    بيترو فييرجوود FIFA World Cup.svg
    بييترو أركاري FIFA World Cup.svg
    فولفيو كولوفاتي FIFA World Cup.svg
    روبيرتو روزاتو UEFA European Cup.svg
    جيوفاني لوديتي UEFA European Cup.svg
    جياني ريفيرا UEFA European Cup.svg
    بييرينو براتي UEFA European Cup.svg
    ديميتريو ألبرتيني
    روبيرتو باجيو
    باولو مالديني
    كارلو أنشيلوتي
    روبن بورياني
    فابيو كابيلو
    أليساندرو كوستاكورتا
    فابيو كودتشيني
    ألبريجو إيفاني
    فيليبو غالي
    ماورو تاسوتي
    جيوفاني تراباتوني
    ماركو سيموني
    ألدو مالديرا
    تشيزاري مالديني
    لويجي راديشي
    فريديس
    خوان ألبرتو سيكافينو FIFA World Cup.svg
    أنجليو سورماني
    جوزيه ألتافيني FIFA World Cup.svg
    كافو FIFA World Cup.svg
    دينو ساني FIFA World Cup.svg
    ريكاردو كاكا FIFA World Cup.svg
    ريفالدو FIFA World Cup.svg
    ليوناردو أرواخو FIFA World Cup.svg
    رونالدينهو FIFA World Cup.svg



    رونالدو FIFA World Cup.svg
    روكي جونيور FIFA World Cup.svg
    ديدا FIFA World Cup.svg
    أماريلدو FIFA World Cup.svg
    سيرجينهو
    روبينيو
    مارسيل ديساييه FIFA World Cup.svg UEFA European
    * باتريك فييرا FIFA World Cup.svg UEFA European Cup.svg
    كريستوف دوغاري
    زالاتان ابراهيموفيتش
    غونار غرين
    غونار نوردال
    نيلس ليدهولم
    * علم هولندا فرانك ريكارد UEFA European Cup.svg
    ماركو فان باستن UEFA European Cup.svg
    أوليفر بيرهوف UEFA European Cup.svg
    كارل هينز شنيلينجير
    جيمي غريفز FIFA World Cup.svg
    أليسيدس غيغيا FIFA World Cup.svg
    زفونيمير بوبان
    ديان سافيدجيفيدج
    روي كوستا
    أندريه شيفشينكو


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 12:58 pm